فيفافيت - بيلاتس

Vivafit - Circuit trainingحصص جماعية لتمارين البيلاتس

أحد أسرع أنواع التّمارين الرّياضية تطورًا في العالم


تساعد تمارين البيلاتس على تحسين المرونة، تقوية عضلات البطن والظّهر، الرّفع من سلامة العمود الفقري من خلال حصّة استرخاء تشمل “العقل/الجسم”.

Vivafit Pilates Studio

البيلاتس هو نظام تمارين آمنٍ وحسّاس يستعمل سجّادة أرضية أو معدّات سوف تجعلك تحسّين بأفضل حال وتبدين أجمل من أيّ وقت آخر.

 

دعوة - أنقري هنا لتحديد موعد حصّتك الأولى مجانًا

البيلاتس عبارةٌ عن نظامٍ للياقة البدنية تمّ تصميمه من طرف جوزيف بيلاتس مع بداية القرن العشرين، لينتشر بعد ذلك في عديدٍ من الدّول على غرار ألمانيا,  الولايات المتّحدة الأمريكية و المملكة المتّحدة. ومع حلول سنة 2005، وصل عدد الأشخاص الذين يمارسون هذا النّوع من التّمارين بشكلٍ منتظم 11 مليون شخص تحت إشراف 14000 مدرّب في الولايات المتّحدة الأمريكية فقط.

فوائد تمارين البيلاتس الخاصّة بفيفافيت

تمارين البيلاتس الخاصّة بفيفافيت هي عبارةٌ عن روتين تكييفي للجسم من شأنه أن يساعد على زيادة مرونة الجسم، تقوية العضلات، وتحسين صلابة الساقيْن، عضلات البطن، الذراعيْن، الفخذيْن، و الظّهر.وهو يركّز على تراصف العمود الفقري  ومنطقة  الحوض،  تحسين التّنفس وبناء جدع جسم قويّ، بالإضافة لتحسين القدرة على التّنسيق والتّوازن. يسمح نظام البيلاتس بتعديل تمارينه وضبطها ضمن نطاق الصّعوبة ابتداءً من مستوى المبتدئين وصولًا إلى مستوى المحترفين. بحيث يُمكن رفع الكثافة مع مرور الوقت بما أنّ الظروف البدنية سوف تسمح بتحمّل كثافة أكبر للتمارين.

تاريخ تمارين البيلاتس

تمّ تصميم تمارين البيلاتس من طرف جوزيف بيلاتس، مفكر رياضي من مدينة منوشنغلادباخ الألمانية. قام جوزيف خلال النّصف الأول من القرن العشرين بتطوير نظام تمارين من شأنها تقوية الجسم والعقل. يؤمن نظام البيلاتس بارتباط صحّة العقل بصحة البدن.

قام جوزيف خلال شبابه بممارسة عدّة أنظمة للتمارين البدنية التي كانت متوفرةً آنذاك في ألمانيا، ومنها قام بتطوير عمله الشّخصي. لقد كان عمله مرتبطًا بشكلٍ كبير مع الثقافة البدنية التي كانت سائدةً خلال أواخر القرن التّاسع عشر، كاستعمال أجهزةٍ خاصّة مثلًا حيث أوضح أنه بإمكان تلك التّمارين المساعدة على تعافي الجسم من الأمراض الصّحية. يُمكن ربط عمله كذلك مع التّقليد المعروف بـ"التمرين التّصحيحي" أو "الرّياضة الطّبية" كما نوّه إليها بيير هنريك لينغ.

قام جوزيف بيلاتس بنشر كتابيْن متعلقيْن بطريقة تدريبه: صحّتك: نظام تصحيحي للتمارين الذي أحدث ثورةً في مجال التربية البدنية سنة 1934، وكتاب العودة إلى الحياة عن طريق تمارين الكنترولوجيا سنة 1945. بالإضافة للثقافة البدنية التي ظهر مفهومها مع بداية القرن العشرين، أبدى بيلاتس كذلك اهتمامًا كبيرًا بالحضارة الإغريقية وبراعة اليونانيين البدنية التي أظهرتها رياضتهم المعروفة بتسمية الجيمنازيوم.

بدأ طلّابه بعد ذلك في تدريس طرقه وفتح استديوهات مخصّصة لذات الغرض، ولعلّ أبرزهم: رومانا كريزانوفسكا، كاثي جرانت، جاي جريمس، رون فليتشر، مايا وولمان، ماري بوين، كارولا تخايغ، بوب سيد، إيف جنتري، بروس كينج، لوليتا سان ميجيل وماري بيلاتس؛ ابنة أخ جوزيف. تشمل تمارين البيلاتس المعاصرة كلّا من البيلاتس "الحديث" ونظيره "التقليدي/الكلاسيكي". حيث تمّ اشتقاق جزء كبير من تمارين البيلاتس الحديثة من عمليات التّدريس التي قام بها طلّاب الجيل الذي عايشه جوزيف بيلاتس، بينما حافظت تمارين البيلاتس الكلاسيكية على العمل الأصلي الذي قام به جوزيف بيلاتس ودرّسه.

اقتصرت الطريقة في بدايتها على تمارين قليلة وعادية يُمكن ممارستها داخل استديوهات مختّصة، لكن ومع مرور الوقت اختلف الأمر كثيرًا بحيث يُمكن العثور على تمارين البيلاتس؛ على اختلاف أشكالها، متوفرة في المراكز الاجتماعية، النّوادي الصّحية و غرف العلاج الطبيعي، بالإضافة للعديد من المرافق الخدماتية المهتمة باللياقة البدنية والتي تستلهم جوهر تدريباتها من تمارين البيلاتس ممّن قام أصحابها بمزج طريقة فهمهم لها بمنهجيات تدريبية أخرى. لقد تأثرت العديد من المدارس "الحديثة" وبشكلٍ كبير بجانب العلاج الطبيعي الذي توفّره تمارين البيلاتس، الشّيء الذي دفعها لتبني نظام البيلاتس بطرق متنوعة ولأسباب عدّة يجهلها مبتكرها الأوّل جوزيف بيلاتس ولم ييتسنى له القيام بإثباتها، كما تأثرت العديد من المدارس المعاصرة بنظام البيلاتس الموثّق وواصلت تدريس هذه الطّريقة. توفيّ جوزيف بيلاتس كصاحب حصري لطريقته الشّخصية وهو لا يزال يحتفظ بملكيته الفكرية لها، بما في ذلك آلتها: وهو الأمر الذي تغيّر مع رفع دعوى قضائية في شهر أكتوبر من سنة 2000.

Circuit training Circuit training Vivafit BodyVive Vivafit BodyBalance Vivafit Sh'Bam
4